سرقة شارع بربور... زوجة صاحب محل مجوهرات الريان: سرقوا كل شيء وهددوا أحد الجيران بالقتل!

حقوق الناس | فتات عياد | Saturday, November 20, 2021 4:53:21 PM

فتات عياد - التحري

استفاق شارع بربور التجاري في بيروت اليوم، على سرقة محل مجوهرات الريان في سوق الصاغة، بعد يومين فقط على محاولات فاشلة لسرقة محال مجوهرات أخرى في الشارع نفسه. وبعد أن سرقت العصابة "كل شيء"، بخسارة قدرت بأكثر من 3 كيلوغرامات من الذهب، ناشدت زوجة صاحب المحل، ريان زهو في حديث لـ"التحري"، السلطات اللبنانية توقيف الجناة بأسرع وقت!

وأقدم مجهولون ليلة أمس، على سرقة محل مجوهرات الريان وفروا الى جهة مجهولة. فيما حضرت القوى الامنية الى المكان وأخذت البصمات وفتحت تحقيقاً بالحادث. وللوقوف أكثر عند تفاصيل عملية السرقة، كان لنا حديث مع زوجة صاحب المحل...

سيارة X6.. تقاسم للمجوهرات وتهديد بالقتل!

تقول ريان زهو، زوجة صاحب محلات الريان للمجوهرات في بربور، أن الحادثة حصلت اليوم "عند الساعة الرابعة والنصف فجراً"، فيما "استطاع الجناة في دقائق معدودة فتح أقفال المحل وسرقته".

وعن حجم الخسارة التي منيت بها محلات الريان، تقول بحسرة وحزن شديدين "أخدوا كل شي، الدهب، الألماس، المصاري اللي بالجارور، كل شي، ما تركوا شي!". هذا وتقدر كمية المسروقات "بين 4 كيلوغرامات من الذهب والألماس عدا عن مبلغ مالي "محرز".
وعما إذا كان أحد تنبه للسرقة، تلفت إلى أن "أحد سكان الشارع تنبه للسرقة لحظة وقوعها وحاول ان يصرخ كي يستفيق بقية الجيران ويهرب اللصوص ويمنع السرقة، لكن صرخ أحد الجناة به، ناهيا اياه عن الصراخ عبر تهديده بالقول "فوت لجوّا أحسن ما نقوصك"، فما كان منه إلا أن خاف وامتنع عن الصراخ، وأكمل السارقون عملية السرقة ولاذوا بالفرار.

وعما إذا كانت لدى العائلة شكوك بأحد كان يترصدهم أو ما شابه ذلك، تروي زهو أن العصابة "مكونة من ثلاثة أشخاص" وأتت إلى المكان على متن سيارة سوداء اللون من نوع BMW X6 ، وقد "شوهد السارقون يتقاسمون الكميات المسروقة من مجوهرات وأموال في السيارة". مرجحة أن يكونوا ذوي خبرة بالسرقة "طالما أنهم فتحوا الأقفال بسرعة فائقة ودخلوا المحل وقاموا بالسرقة".

وأمام مصيبة كبيرة بهذا الحجم، تناشد زهو "المعنيين بإجراء التحقيقات بأسرع وقت بهدف إيقاف السارقين وإعادة المجوهرات"، فالخسارة "كبيرة جدا وهي تهدد مصدر عيشنا الذي نعتاش منه".

لن تكون الأخيرة...

والجدير بالذكر أن مساء أول من أمس، حاول مجهولون سرقة عدد من محلات المجوهرات في المحلة، ولكن محاولتهم باءت بالفشل. وفي السياق تلفت زهو إلى أنه "تمت سرقة محل دخان منذ يومين وقدر المبلغ المسروق بقيمة 200 مليون ليرة".

ويبدو أن السارقين "محترفين"، وما تكرر عمليات السرقة في الآونة الأخيرة إلا مؤشر على خطورة الوضع الاجتماعي الاقتصادي والأمني الذي وصلت إليه البلاد، إذ بات "التفلت" عنوان المرحلة.
في المقابل، وأمام تكرر السرقات في شارع الصاغة في بربور، وهو شارع مليء بمحلات الذهب "المحرزة" للسرقة، لا بد من السؤال حول التسيب الأمني في المنطقة، سواء من القوى الأمنية أو حراس البلدية، وعما إذا كان المطلوب اليوم هو الأمن الذاتي، كي لا يصحو المواطنون يومياً، على سرقة جديدة، تضاف إلى معاناتهم!

الأكثر قراءة