بالصوت والصورة: صحافي لبناني يدعو للاحتفال بانتصار ما اعتبره "منتخبنا الوطني الإيراني" على ما أسماه "منتخب لبنان الشقيق"!

التحري | | Monday, November 15, 2021 9:25:36 PM

سارة الخنسا - التحري

لا أدري ضمن أي صيغة، مفتوحة هي مجالات "الولاءات" للخارج بأريحية وهو ما يندرج صراحة في خانة التهديد الصريح لمفهوم "المواطنة"، حتى ولو كان ذلك من باب "التشجيع الرياضي" وتوزيع رسالة صوتية من الصحافي اللبناني الملقب بـ"أبو علي قبيسي" يدعو بالاحتفال بانتصار "منتخبنا الوطني الإيراني، منتخب ولاية الفقيه" على ما أسماه "منتخب لبنان الشقيق".

رسالة أول من استفزّت برأيي، استفزت بيئة المقاومة التي دفعت دماءً فداء لتراب الوطن لبنان لا غيره. لا بل هي رسالة يُظن منها "نكاية" إلا أنها في الواقع مؤذية حد لصق تهمة بغيضة هي "الانتماء لكيان آخر، وهوية أخرى غير بلادنا" لا بل تلصق تهمة عار على شريحة كبيرة من المواطنين "ببلاش".

بالطبع أثار هذا التسجيل الصوتي المرفق في الفيديو أدناه غضب العديد، ما دفعني لإجراء مقابلة خاصة على منصات وسائل التواصل الخاصة بالاعلامي طوني خليفة، مع صاحب هذا التسجيل، لأفاجئ فيه أن كلامه لم يصدر عنه عفوياً، لا بل مؤكداً بالصوت والصورة أنه كلام مقصود، وواضح وحقيقي، مببراً ذلك بكونه فرداً منتمياً لخط المقاومة الإسلامية في لبنان "حزب الله"، المدعوم من ايران ما يدفعه تلقائياً إلى الشعور بالولاء حتماً لإيران واعتبار منتخبها هو الوطني الذي ينبغي عليه تشجيعه والاحتفال بتفوقه على المنتخب اللبناني الذي يشاركه الجنسية لا الانتماء، ويعتبره شقيقاً لا وطناً.

إليكم المداخلة:

الأكثر قراءة