حذار هذا الموقع: صندوق النقد الدولي لا يقدّم "إعانات ماليّة"

اقتصاد | | Tuesday, July 13, 2021 12:42:37 PM
النهار
يتناقل مستخدمون لوسائل التواصل الاجتماعي منشورا مرفقا برابط، بمزاعم انه يقود الى "موقع خصصه صندوق النقد الدولي لتقديم اعانات مالية لمساعدة الناس في تجاوز كورونا". الا أن هذه المزاعم لا صحة لها. هذا الموقع "زائف"، بتأكيد من مكتب العلاقات الإعلامية في صندوق النقد الدولي لـ"النهار". والرجاء عدم الضغط على الرابط. FactCheck#

"النّهار" سألت من أجلكم

هنا، هنا، الوقائع: التشارك في المنشور والرابط تكثف في الساعات الماضية، عبر صفحات في الفايسبوك ( هنا هنا ...)، وايضا عبر الواتساب. ووفقا للمزاعم (من دون تدخل أو تصحيح)، "يقدم صندوق النقد الدولي إعانات نقدية لمساعدة الناس على تجاوز COVIiD-19. سيحصل كل مستلم على 1500 دولار شهريًا لمدة 3 أشهر. تحقق مما إذا كنت مؤهلاً"

التدقيق:

حذار. هذه المزاعم التي يتضمنها المنشور حول "تقديم صندوق النقد الدولي إعانات مالية..."، كاذبة

ما ان تضغطوا على الرابط، تنفتح أمامكم صفحة في موقع، مع شعار صندوق النقد الدولي اعلاها. ويطلب منكم الموقع المشبوه التحقق من كونكم "مؤهلين" لهذه المساعدة المالية، عبر اتباع خطوات معينة، آخرها التشارك في الرابط عبر الواتساب

لكن

لا تشاركوا اصدقاءكم في الرابط عبر الواتساب، ولا تقوموا بما يطلبه منه الموقع المشبوه، لأن

كل ادعاءاته كاذبة

فهذا الموقع لا يخصّ صندوق النقد الدولي ( هنا هنا )، وهو "زائف"، بتأكيد من مكتب العلاقات الاعلامية في الصندوق لـ"النهار"

وصندوق النقد الدولي لا يقدم مساعدات مالية في الشكل الذي يزعمه الموقع المشبوه

في 21 ايار 2021، اقترح الصندوق خطة بقيمة 50 مليار دولار لوضع حد لوباء كوفيد-19، تهدف إلى تطعيم 40 في المئة على الأقل من سكان العالم بحلول نهاية العام 2021، وفقا لما أوردت وكالة فرانس برس . وتهدف الخطة، التي تتطلع إلى تعاف اقتصادي عالمي مستدام وطويل الأمد، الى التوصل إلى تطعيم 60 في المئة على الأقل من سكان العالم بحلول نهاية العام 2022

ويمنح الصندوق أولوية لسد الثغرة في عمليات التطعيم ضد كورونا وإعادة العالم إلى مسار النمو. ومن أجل تحقيق ذلك، أكد الصندوق ضرورة زيادة المساهمات في آلية كوفاكس الدولية، التي تأسست في محاولة لمنع الدول الغنية من تكديس اللقاحات علما أنها تبدو غير فعالة حتى الآن (وكالة فرانس برس)

الخميس 8 تموز 2021، أعلنت المديرة العامة لصندوق النقد الدولي كريستالينا جورجييفا أن المؤسسة المالية ستصوّت "في الأيام المقبلة" على اقتراح لزيادة قدرتها على الإقراض بـ650 مليار دولار

وفي حين تتطلّع الدول الى التعافي من الضرر الاقتصادي البالغ الذي نجم عن جائحة كوفيد-19، يبحث صندوق النقد في زيادة حقوق السحب الخاصة التي تعد أصولا احتياطية دولية لمساعدة الحكومات على حماية احتياطياتها المالية في مواجهة تقلّبات العملات العالمية، ومساعدة الصندوق في احتساب القروض ومعدّلات الفائدة. وتدعم مجموعتا العشرين والسبع الاقتراح، والشهر الماضي، بحث مجلس إدارة الصندوق في الزيادة (وكالة فرانس برس)

الأكثر قراءة