"أكبر بكثير"... الحقيقة "غير معلنة" عن إصابات "كورونا" في الهند

اقليمي ودولي | | Tuesday, May 4, 2021 8:49:09 AM
سكاي نيوز عربية
تجاوز العدد الإجمالي للإصابات بفيروس كورونا في الهند، اليوم الثلاثاء، 20 مليوناً منذ بدء تفشي الوباء، بحسب البيانات الرسمية، في وقت لا تزال المستشفيات في البلاد تختنق بالمصابين.

وخلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة، أحصت الهند 357.229 إصابة جديدة، مما يرفع الحصيلة الإجمالية إلى 20.3 مليوناً، بحسب ما أعلنت وزارة الصحة.

وسُجّلت 3449 وفاة جديدة ليبلغ العدد الإجمالي 222,408 وفاة. إلا أن خبراء كثيرين يعتبرون أن الأعداد الحقيقية أكبر بكثير من تلك المعلنة.

ويقول أطباء وخبراء إن الأرقام الحقيقية قد تكون أكبر بعشر مرات، مقدرين الإصابات اليومية بنحو 3 ملايين حالة.

ويوم الإثنين، شكر رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مفوضية الاتحاد الأوروبي لدعمها ومساعدتها في حرب بلاده ضد فيروس كورونا، وذلك بعد إعلان المفوضية اعتزامها توفير شحنات من الأكسجين واللوازم الطبية لمساعدة نيودلهي في معركتها ضد الوباء الشرس.

وشهدت الهند ارتفاعًا هائلاً في حالات كورونا خلال الأيام الأخيرة ، إذ استبعدت مستشفيات في العاصمة وفي جميع أنحاء البلاد المرضى بعد نفاد الأكسجين الطبي والأسرة.

ورغم وصول معدات طبية طارئة من بريطانيا والولايات المتحدة ودول أخرى، بما في ذلك طائرة شحن تابعة للقوات الجوية الأميركية مع 400 اسطوانة أكسجين، الجمعة، لا يزال هناك نقص حاد في الأكسجين والأدوية والأسرة في أنحاء الهند.

ووثق السكان حالات وفاة في الشوارع وعلى نقالات خارج المستشفيات المكتظة، بينما تقام مباريات الكريكيت في الدوري الهندي الممتاز على بعد مئات الأمتار فقط.

ووسط هذه "المأساة"، تزدهر سوق سوداء تستغل معاناة المرضى الذين يسعون للحصول على الأكسجين والأدوية الأساسية الأخرى، علما أن معظمها مقلد أو عديم الفائدة ضد "كورونا".

ويمكن أن يصل سعر أسطوانة الأكسجين في دلهي إلى ما يعادل أكثر من ألف جنيه إسترليني، مقارنة بحوالي 60 جنيها قبل حدوث الموجة الأخيرة للوباء.

في حين أن جرعة من عقار ريمديسيفير المضاد للفيروسات تكلف ما يقرب من 500 جنيه إسترليني، بينما السعر العادي أقل من 20 جنيها إسترلينيا.

الأكثر قراءة