خيال الجموع المنتفضة يتخطّى الحكومة الانتقاليّة والانتخابات النيابيّة

قوى تغييرية | | Tuesday, March 30, 2021 10:51:25 PM

علاء الصايغ - لحقّي

تركّز الأنظمة على إنتاج سرديّات، من خلالها تتحدّد سلوكيّات الناس وتتمّ صياغة رسائلهم واعتراضهم. حتّى أنّ هذه الأنظمة تلجأ إلى صياغة سرديّة تتمحور حول الخوف، وكلّما كان الخوف أكبر كلّما تمكّنت الأنظمة من فرض حالة طوارئ باتّجاه التحرّك لمحاربة هذا الخوف.
هنا، تأتي سرديّات من يتصارع على السلطة من قوى التغيير في سرديّتين، أيضًا تتمحوران حول الخوف. السرديّة الأولى تقول: أعطونا الحكومة اليوم، لنحقّق التغيير؛ والسرديّة الثانية تقول: لنعمل فقط للانتخابات النيابيّة، فمن هناك نعيد إنتاج السلطة ونحقّق هذا التغيير.

السرديّتان تستخدمان أدوات السلطة في استعمال خطاب سياسة الخوف وخطاب الطوارئ القصوى. الأولى تستخدم الانهيار الاقتصاديّ، لفرض حالة طوارئ على الخيال السياسيّ، وأنّ المسؤوليّة تقتضي أن نفاوض ونتسلّم السلطة بشكل سلميّ، كما تستخدم اللغة الأبويّة مع المجتمع للإيحاء بأن كلّ طرح خارج هذا الطرح في المسار التغييريّ سينتهي بخيار مواجهة عنفيّة مع قوى النظام، وتستند بذلك إلى تخويفنا بسلاح الغير وبذاكرة الحرب الأهليّة. والثانية تستخدم قوّة حزب لله العسكريّة لتفرض حالة طوارئ من نوع آخر على خيالنا السياسيّ، وتقول أنّ هذه الحالة الطارئة تقتضي أن نتجنّد لمواجهة هذه القوّة من خلال مهادنة قوى المنظومة المتنازعة مع حزب لله من جهة، وبأنّنا تحت الضرورة مهمّ أن نتحالف مع من تغيّرت شعاراتهم من قوى المنظومة ولو أتى من رحمها. وبما أنّ الخوف من السلاح هو الأكبر، فلا صوت يعلو فوق صوت المعركة، والأخطر أنّ هذه السرديّة تستخدم سلاح غيرها لتفرض علينا خيالها السياسيّ وما يرونه حلًّا وسطيًّا وعمليًّا.

يفوت أصحاب هاتين السرديّتين معطى أساسيّ: أين الناس من هذه السرديّات؟
تطرح سرديّات حول السلطة واستلام السلطة، فيما السلطة الحقيقيّة مع قوى الأمر الواقع من خارج الدولة المتهاوية. فحتّى لو استلمتم الدولة، لن تتسلّموا السلطة، لأنّ السلطة في البلاد مع قوى الأمر الواقع خارج مؤسّسات الدولة الرسميّة. ومن الممكن أن تتسلّموا أو أن تسلّمكم قوى المنظومة الدولة كهيكل مفرّغ ومتهاوٍ، ومن دون أيّ قدرة على تحسين ظروف المجتمع اقتصاديًّا واجتماعيًّا وأمنيًّا.
فيكون الحصاد سلطةً وهميّةً، وتبقى الناس في الواقع تحت سلطة قوى الأمر الواقع. وأكثر من ذلك، تصبح سرديّة قوى المنظومة أنّكم أنتم السلطة العاجزة، وهم في موقع تأمين أساسيّات وحاجيّات الناس من الباب الزبائنيّ، فتسقط مشروعيّة طروحاتكم مقابل فعل النظام الزبائنيّ.
أسوأ ما في هاتين السرديّتين أنّهما تقصيان أيّ خيال سياسيّ واقتصاديّ واجتماعيّ جديد، كما تحاولان فرض هيمنة فوقيّة على كلّ خيال سياسيّ جديد. والخيال السياسيّ الجديد هو ما نحن بأمسّ الحاجة إليه.

اليوم، فيما يتحلّل المجتمع بفعل الانهيار الاقتصاديّ، وفيما تزداد قسوة الأيّام على الناس، وفيما تزداد صعوبة تأمين أساسيّات الحياة من مأكل ومشرب ومسكن، منفصل عن الواقع من يظنّ أنّ مطلب حكومة انتقاليّة أو انتخابات نيابيّة يحاكيان خيالًا جامعًا لجموع الناس المنتفضة بوجه النظام. هذه طروحات المشاريع والتنظيمات السياسيّة، وهي رغم أهمّيّتها إلّا أنّها لا يمكن أن تحاكي خيالنا لتغيير ولو بسيط في واقعنا الحاليّ.
هذا التغيير يتحقّق بقلب موازين القوى. وموازين القوى لا تتغيّر إذا أخذنا السلطة، بل إذا تنظّم المجتمع حول منطلقات سياسيّة واقتصاديّة واجتماعيّة تشكّل مجتمعًا موحّدًا بوجه التجمّعات المافيويّة الّتي تعمل على تفكيك المجتمع.

الآن وقت العمل باتّجاه مجتمع منظّم، ونحن في "لِحَقّي" نطرح بدائل وحلولًا وأدوات تنظيميّة وخيالًا سياسيًّا بديلًا، فنشكّل من خلال توازي كلّ ذلك حلًّا جذريًّا لمشاكل سبّبتها مشاريع المنظومة الاقتصاديّة والسياسيّة. كما نرى أنّ البديل عن المنظومة هو المجتمع المنظّم نفسه، المجتمع المنظّم حول قيم مجتمعيّة واقتصاديّة تحقّق وحدته.
هذا المجتمع المنظّم هو الأساس لتحقيق الأمان الاجتماعيّ. ففي مواجهة تحلّل المجتمع بفعل الانهيار الاقتصاديّ، الطارئ اليوم أن نقوم بحماية المجتمع وأن نتحلّى بمسؤوليّة اجتماعيّة واقتصاديّة وسياسيّة لتحقيق ذلك. فيحدث الصمود الاقتصاديّ والاجتماعيّ، وتزداد قدرة مجتمعنا على مقاومة مشاريع المنظومة الحاكمة. كما تزداد قدرة التنظيمات السياسيّة التغييريّة على تحقيق انتصارات في أيّ مواجهة، أكانت انتخابيّةً في البلديّات والنقابات والبرلمان، أو مواجهةً حول مشاريع حكوميّة أو تشكيلة حكوميّة.

الأكثر قراءة